QNA News

معهد البحوث الاجتماعية بجامعة قطر ينجز أكثر من 100 مشروع بحثي على مدى 12 عاما

الدوحة في 08 أبريل /قنا/ أنجز معهد البحوث الاجتماعية والاقتصادية المسحية بجامعة قطر منذ تأسيسه في العام 2008، أكثر من 100 مشروع بحثي عالي الجودة، في مختلف القضايا التي تدخل في إطار اختصاص المعهد، وتندرج ضمن الأولويات الوطنية للبحث العلمي وتخدم صناع القرار وصانعي السياسات في مختلف القطاعات.

وشملت تلك المشاريع البحثية عدة مجالات تدخل ضمن الاهتمامات البحثية للمعهد ذات الأهمية بالنسبة للمجتمع القطري، بما في ذلك قضايا العمل والعمالة، والحداثة والتغيرات في القيم الاجتماعية، وكذلك في قضايا التعليم والصحة وبنية الأسرة، وتأثير الإعلام، وغيرها.

وقالت الدكتورة كلثم الغانم مدير المعهد في حوار مع وكالة الأنباء القطرية /قنا/ إن هذه المشاريع نتجت عنها بيانات واتجاهات نوعية حول المواقف والقيم الاجتماعية والاقتصادية والثقافية في الدولة.. مضيفة أن مخرجات هذه البحوث تتم الاستفادة منها على مستوى المؤسسات في صناعة وترشيد السياسات وعلى مستوى الباحثين حيث تمكنهم من توظيفها في بحوثهم وفي استقصاء قضايا بحثية جديدة.

وأشارت إلى أنه منذ تأسيس معهد البحوث الاجتماعية والاقتصادية المسحية بجامعة قطر في أكتوبر عام 2008، كان أحد أكبر إنجازاته وضع معايير عالية الجودة للبحوث المسحية في دولة قطر.. وقالت "أصبح المعهد حاليا من المؤسسات الرائدة للبحوث المسحية في دولة قطر، وله دور فعال في جودة البحوث العلمية وكفاءتها وبناء القدرات البحثية الوطنية عند العمل على البحوث المسحية".

ولفتت إلى حصول باحثين في المعهد على العديد من المنح من قبل الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي لمجموعة متنوعة من المشاريع البحثية، مما فيهم منح من برنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي، والتي مكنتهم من تنفيذ مشاريع بحثية تعتبر الأولى من نوعها في دولة قطر كمقياس الديمقراطية العربي، ومشروع المسح عن الشباب القطري، بالإضافة إلى مشاريع أخرى كاستخدام التطبيقات الإعلامية المتنقلة وحصولهم على منح أخرى مثل منحة الأسرة.

وأفادت بأن أنشطة المعهد البحثية تستند إلى الاحتياجات الوطنية لدولة قطر في ضوء خطة التنمية الوطنية 2018-2022، ورؤية قطر الوطنية 2030، وتشمل مجموعة واسعة من المجالات الجوهرية ذات الأهمية للمجتمع القطري، بما في ذلك الاقتصاد والعمل والتوظيف، والحداثة والتحولات في القيم الاجتماعية، والتعليم، والصحة، والهيكل الأسري، وتأثير وسائل الإعلام الاجتماعية والتقليدية، كما يشارك المعهد في العديد من المشاريع المسحية الدولية والإقليمية.

وعن استراتيجية معهد البحوث الاجتماعية والاقتصادية المسحية بجامعة قطر، أكدت الدكتورة كلثم أن أهم استراتيجياته هي الارتقاء بالعلوم الاجتماعية التجريبية، ودعم عملية صناعة السياسات المبنية على الحقائق، وتعزيز وعي المجتمع بشأن القضايا والتحديات التي تواجهها دولة قطر، كما تسعى إلى تعزيز الفاعلية المؤسسية في المعهد.. وقالت "إن هذه الاستراتيجية ترتكز على أهداف رئيسة وهي إنتاج أبحاث ذات جودة عالية في مجال الدراسات الاجتماعية والاقتصادية المسحية والتطبيقية، وتعزيز حضور دولة قطر إقليميا وعالميا في هذا المجال، ونشر بيانات ذات جودة عالية عن المجتمع القطري، ودعم الطلبة وأعضاء هيئة التدريس في جامعة قطر في هذه المجالات البحثية، وتعزيز الوعي العام بقيمة وأهمية المشاركة فيها".

/يتبع/